القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الاخبار

منظمة كاتبات المستقبل

كاتبات المستقبل
مشروع صغير تأسس على يد مبدعة عراقية شابة ملهمة كبغداد تنبض بالعطاء لسنبلات من قريناتها اليافعات لتنهض بهن نحو مستقبل مشرق بأحلامهن الورديه،  حيث بينت إن المرأة لم تخلق لتكون مستضعفه ،بل خلقت للحياة..
ولاتكون الحياة الا بوجودها ،هي ليس نصف المجتمع ،بل هي قلبه وصميمه ،إن لم تكن المجتمع بأكمله . تطورت أحلام مريم سمير تلك الصحفيه لتشارك مشروعها برنامج الملكة وتتوج بفرحة صغيراتها ملكة للمسؤولية الاجتماعية ولم تكتفي من العطاء بدعم مواهبهن الصغيره كلبذرة حتى تشكلت نبات مكتمل، من بعد السعي والجهود في مشروع كاتبات المستقبل خرجت للبحث عن طموح أكبر ليتسع فضاء المستقبل بفتيات العراق بانضمامها لوزارة الشباب والرياضة لتكون عضو فعال وقيادي فيها، ومن هنا قامت بعمل الورش التثقيفية والتطورية تحت منصه الزوم إلإلكتروني  و بشهادات موثوقه دولياً لرفع الوعي ألانثوي من داخل الحجر المنزلي، 
ﻳﺴﺄلها ﺍﻟﺒﻌﺾ والسؤال يتوجه لكاتبات المستقبل ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻧﻜﺘﺐ ؟؟!
ﻧﻜﺘﺐ ﻷﻥ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻭﺑﻴﻦ ﺣﺮﻭﻓﻨﺎ ﻋﻼﻗﻪ ﻋﺸﻖ ﻻ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻧﻜﺘﺐ ﻷﻥ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﺎﻟﻢ ﺣﺮ ﺟﻤﻴﻞ 
ﻧﺴﻜﻦ ﻓﻴﻪ ﻧﺤﻦ ﻭﻣﺸﺎﻋﺮﻧﺎ ﻧﻜﺘﺐ ﻟﻨﺮﺳﻢ ﺑﺴﻤﺔ ﻭﻧﻤﺴﺢ ﺩﻣﻌﺔ ﻧﻜﺘﺐ ﻟﻨﺠﺪ ﺫﺍﺗﻨﺎ ﻭﺗﺮﺗﺎﺡ ﺿﻤﺎﺋﺮﻧﺎ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﻗﻼﻡ ﺗﻜﺘﺐ ﻟﻨﺎ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ وﻫﻨﺎﻙ ﺃﻗﻼﻡ ﺗﻜﺘﺐ ﻟﻨﺎ ﻣﺠﺮﺩ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ...
ﻋﻠﻰ ﺍﻥ ﺗﺮﺳﻢ ﻟﻨﺎ ﺃﺭﻭﻉ ﺍﻹﺑﺪﺍﻋﺎﺕ ﺍﻗﻼﻣﻨﺎ ﺗﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﺭﻭﻋﺔ ﻣﺎ ﺗﺤﻤﻠﻪ ﺃﻓﻜﺎﺭﻧﺎ ﻣﺎ ﺗﺤﺘﻀﻨﻪ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ ﻓﻨﺠﺪ ﺍﺻﺎﺑﻌﻨﺎ ﺗﻜﺘﺐ ﺗﻌﺒﻴﺮﺍﺕ ﺭﺍﺋﻌﺔ ﺗﺨﺮﺝ ﻣﺎﻓﻲ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻧﻲ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﺗﺨﺮﺝ ﻣﺎﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻢ ﻭ ﺣﺰﻥ 
ﻟﺬﻟﻚ ﻧﻜﺘﺐ ..ﻧﻌﺰﻑ ﺍﺟﻤﻞ الالحانﻟﻜﻞ ﻣﻨﺎ ﻭﺗﺮ ﻳﻌﺰﻑ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﺸﺎﻋﺮﻩ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﺼﺪﺍﻗﺔ ﺗﺪﺧﻞ ﺍﻟﻘﻠﻮﺏ .. ﺗﺤﺎﻛﻲ ﺍﻟﻌﻘﻮﻝ وإن شعار كاتبات المستقبل ولدتُ لأكون مختلفة
reaction: