القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الاخبار

أنقرة ترفض اعتراض واشنطن على استقبال اردوغان لهنية


قالت وزارة الخارجية التركية، مساء أمس الثلاثاء: إنها ترفض تماما بيان وزارة الخارجية الأمريكية بشأن استقبال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قادة من حركة حماس، معتبرة انه تجاوزا للحدود.
وأشارت إلى أن وصف واشنطن للممثل الشرعي لحركة حماس الذي اختير في انتخابات ديمقراطية في قطاع غزة بأنه “إرهابي”، لن يساهم في تأسيس السلام والاستقرار بالمنطقة.

وطلبت أنقرة من الولايات المتحدة استخدام نفوذها الإقليمي من أجل سياسة متوازنة بين “إسرائيل” والفلسطينيين، وليس لخدمة مصالح “تل أبيب”.

وأعربت وزارة الخارجية الأمريكية في وقت سابق، عن “اعتراضها الشديد” على لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤخرا في اسطنبول مع قادة حركة حماس.

وحذرت الخارجية الأمريكية أنقرة من أن هذه الخطوة من شأنها أن تؤدي إلى “عزل” تركيا دوليا، حيث أوضحت في بيان أن “حماس مصنفة كمنظمة إرهابية من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي”، على حد قولها.

واستقبل أردوغان، السبت الماضي، وفدًا من حماس بقيادة رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية، وكان ضمن الوفد أيضا صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لـ”حماس”.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، نددت بتصريحات وزارة الخارجية الأمريكية، الرافضة لزيارة وفد قيادة حماس إلى الجمهورية التركية.

وأكدت الحركة، على لسان الناطق الرسمي باسمها، حازم قاسم، في تصريح صحفيّ: “هذه التصريحات تعكس منطق البلطجة والترهيب الذي تمارسه الإدارة الأمريكية على دول المنطقة”.

وأكد قاسم أن “هذا جزء من العدوان الأمريكي على شعبنا وقضيته العادلة لصالح الحكومة الصهيونية اليمينية المتطرفة”.

وشدد على أن “حماس” حركة تحرر وطني تخوض نضالا مشروعا ضد الإرهاب الذي يمارسه الاحتلال الصهيوني على شعبنا الفلسطيني.
reaction: