القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الاخبار

عملة بيتكوين تتحين الفرص لإزاحة الدولار

عندما ضربت الجائحة كان الدولار أقوى من أي وقت مضى. على الرغم مما يقال عن تعثر السيادة الأمريكية، لعب الدولار دور الوسيط في التجارة الدولية، وبقي المرتكز الذي تقدر على أساسه الدول الأخرى قيمة عملاتها، والعملة الاحتياطية التي تحتفظ بها معظم البنوك المركزية باعتبارها مدخرات.

قبل الولايات المتحدة، تمتعت خمس قوى فقط بمكانة العملة الاحتياطية المرغوبة، يعود ذلك إلى منتصف القرن الـ15 الميلادي: البرتغال، ثم إسبانيا، وهولندا، وفرنسا، وبريطانيا. استمرت حالات السيادة تلك 94 عاما في المتوسط. مع بداية 2020 مضى على دور الدولار 100 عام. كان من الممكن أن يكون هذا سببا للتساؤل عن المدة التي يمكن أن يستمر فيها دوره، لولا أمر واحد: عدم وجود خليفة.

هناك عملات منافسة. أوروبا كانت لديها آمال في اليورو الذي تم إصداره في 1999. لكن العملة لم تنجح في كسب ثقة العالم، بسبب الشكوك حول فعالية "حكومة" منطقة اليورو متعددة الدول. تم إحباط تطلعات الصين إلى الرنمينبي لسبب معاكس، وهو القلق بشأن التعسف في دولة الحزب الواحد.

بالتالي كان المسؤولون الأمريكيون واثقين بأنه، استجابة لعمليات الإغلاق بسبب كوفيد -

reaction: